الردهة: 5 فوائد للعمل في المساحات المشتركة

مفهوم مساحات العمل المشتركة أتى كبديل لأنماط العمل المعتاد من المكاتب، أو المقاهي أو المنازل. ببساطة، توفر مساحات العمل كل هذه البيئات وأكثر من خلال دمجها تحت سقف واحد وتوفير أفضل التجارب من أماكن العمل هذه، فتجد مكاتب مريحة، مساحة للطعام والشراب ومساحات تشعرك كأنك في المنزل. إضافة لذلك، تمتلك مساحات العمل الكثير من العوامل التي تجعلها خيار ممتاز للعمل والإنتاجية للأفراد، الشركات والمجتمعات. 

التكلفة:

يعتبر من الأهداف الاساسية التي تبحث عنه كل الشركات (الناشئة، الصغيرة، المتوسطة..الخ) عنها هو خفض التكاليف ورفع الانتاجية للحصول على أرباح. الفائدة من مساحات العمل هو الحصول على فاتورة واحدة تشمل كل التكاليف التي تتوقعها بدون التفاجئ بتكاليف لم تكن بالحسبان. عند المقارنة، التكاليف التشغيلية لمكتب خاص في مساحة عمل مشتركة في الغالب ثابتة وتشمل معظم الخدمات الاساسية، بينما في مكتب خاص تحتاج الشركة لأن تحصل على خدمات اخرى قد تكون مسؤولية اضافية عليها مثل عقود الأنترنت، عقود عمال النظافة، فواتير الكهرباء والماء والتأثيث والأدوات المكتبية وغيرها. كل هذه التكاليف قد تصل بآلاف الريالات وكل هذا حتى قبل البدء في عمل الشركة أحيانا.  

المجتمع:

أن تكون ضمن مجتمع مساعد ومحفز على الإنجاز والعمل جنبا لتحقيق أهداف وغايات موحدة، تحتوي مساحات العمل على مجتمعات مختلفة ومتنوعة من مجتمعات تركز على التعلم التقني، مجتمعات المهارات المتخصصة، مجتمع الاهتمامات المشتركة، والمجتمع الذي يتكون من خلال العمل في  مساحة واحدة وغيرها. تهدف هذه المجتمعات على خلق بيئة مألوفة لأفرادها وتكون ذات أهداف واهتمامات مشتركة ويمكنها العمل معا في مشاريع مشتركة وأعمال مكملة لبعضها البعض والاستفادة من خبرات أفرادها فيما بينهم.  

العمل(الإنتاجية):

العمل في مساحة عمل غير تقليدية وخارج المألوف تساعدك على الحصول على منظور مختلف لأفكارك والآلية التي يجب أن تتم فيها الأعمال، طريقة تصميم المساحات تساعدك على الخروج من رتابة العمل المكتبي من خلال تنوع الجلسات، التي تساعدك على تغيير أجواء العمل وطريقته، وتوفر المحفزات كرؤية أن الجميع في المساحة يعملون كخلية واحدة. بالاضافة إلى الاستفادة من أنماط العمل المتنوعة -والمبتكرة في الغالب- التي يتبعها الأفراد في باقي المساحة. يمكنك أيضا النظر على أن جميع الموجودين في المساحة على أنهم عملاء مستقبليون لك أو كمجموعة تركيز تساعدك على تطوير منتجاتك وخدماتك من خلال اختبارها معهم.

التعلم والتواصل:

الاستفادة من خبرات الآخرين هي من أسرع الطرق للتعلم، كون المساحات تمتلك العديد من الناس من خلفيات عملية وعلمية مختلفة، فرص الالتقاء بمجموعة منهم تزداد في هكذا مساحات، بالذات في أوقات الفعاليات والورش التي تقام بشكل دائم في مساحات العمل. تستطيع أيضا من خلال المجتمعات الموجودة في المساحة من أن توسع دائرة علاقاتك ومعارفك والحصول على طرق وصول أسرع لعدد من أصحاب الأعمال والمناصب والمجتمعات.    

الأريحية:

القدرة على العمل في أي وقت، كون مساحات العمل مفتوحة 24/7 فهذا يساعد الأعضاء على تقسيم يومهم كما يشاؤون بدون الخوف من أوقات العمل الاعتيادية في باقي المكاتب أو المقاهي. العديد من مرتادي مساحات العمل – المستقلين تحديدا – يفضلون بدء أعمالهم في أوقات المساء بدلا من الصباح وأحيانا لأوقات متأخرة جدا، هذه المرونة في الأوقات تعطي الأعضاء أريحية تفيدهم في تسليم أعمالهم بصورة إحترافية أكثر ومرضية للعملاء. أيضا، تعطيهم الوقت الكافي لممارسة أي هوايات، أو رياضات أو مهام لإنهائها وقت النهار بدون القلق من ضيق الوقت. من الأسباب الأخرى، الكثير من العاملين كمستقلين أو أصحاب الشركات الناشئة، يمتلكون وظائف نهارية ثابتة وتشكل مصدر دخل ثابت لهم، وجود مساحة عمل إضافية متوفرة بشكل دائم تساعدهم على إنجاز أعمالهم والحصول على دخل إضافي مجزي.

Published by Yusuf Al rahbi

Head of Services - Al Rud'ha

Leave a Reply